الأحد، 24 يناير، 2010

من أشعار جبران

أثناء قراءتي للكتابات المعربة لجبران صادفت كتابا بعنوان "جبران خليل جبران: المجموعة الكاملة المعربة" (تعريب الارشمندريت انطونيوس بشير وتقديم ميخائيل نعيمة) انبهرت من الحس الأدبي والجمال اللغوي بعربية فصحى تتحلى ببيان ونغم وسلاسة كما هو حال الشعر الجبراني الحر بالإنجليزية، والذي قد تجاوزت خندق التعريب الذي عادة ما يسقط في غياهبه الابداع اللغوي والجمال الأدبي. إليكم بعضا مما أعجبني منه والذي سوف أعرضه عليكم في أجزاء صغيرة وبشكل يومي على مدى أسابيع مقبلة.

من أجمل ما قرأت في كتاب النبي الفصل الذي يتطرق إلى الأبناء حين كتب جبران بتعريب الارشمندريت:

إن أولادكم ليسوا أولادًا لكم.

إنهم أبناء وبنات الحياة المشتاقة إلى نفسها، بكم يأتون إلى العالم ولكن ليس منكم.

ومع أنهم يعيشون معكم فهم ليسوا ملكًا لكم.

أنتم تستطيعون أن تمنحوهم محبتكم، ولكنكم لا تقدرون أن تغرسوا فيهم بذور أفكاركم، لأن لهم أفكارا خاصة بهم. وفي طاقتكم أن تصنعوا المساكن لأجسادهم.

ولكن نفوسهم لا تقطن في مساكنكم.

فهي تقطن في مسكن الغد، الذي لا تستطيعون أن تزوروه ولا في أحلامكم.

ولكنكم عبثا تحاولون أن تجعلوهم مثلكم.

لأن الحياة لا ترجع إلى الوراء، ولا تلذ لها الإقامة في منزل الأمس.

أنتم الأقواس وأولادكم سهام حية قد رمت بها الحياة عن أقواسكم.

فإن رامي السهام ينظر العلامة المنصوبة على طريق اللانهاية، فيلويكم بقدرته لكي تكون سهامه سريعة بعيدة المدى.

لذلك فليكن التواؤكم بين يدي رامي السهام الحكيم لأجل المسرّة والغبطة.

لأنه كمايحب السهم الذي يطير من قوسه، هكذا يحب القوس التي تثبت بين يديه


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق